الرئيس اليمني: هناك خياران أمام الحوثيين وطهران

الإحاطةآخر تحديث : الإثنين 2 يوليو 2018 - 7:23 صباحًا
الرئيس اليمني: هناك خياران أمام الحوثيين وطهران

هادي: “أي تفاوض أو عملية سياسية” تستلزم انسحاب ميليشيات الحوثي وتسليم السلاح

وضع الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، الأحد، ميليشيات الحوثي الانقلابية ومن سمّاهم “داعميها في نظام طهران”، بين خيارين “إما تنفيذ المرجعيات الثلاث المتوافق عليها دون انتقاء والتفاف ومماطلة، أو تتحملون وحدكم النتائج المترتبة على ذلك التعنت والمراوغة”، في إشارة إلى استكمال الحسم العسكري.

وأكد هادي أن “أي تفاوض أو عملية سياسية” تستلزم انسحاب ميليشيات الحوثي وتسليم السلاح ومؤسسات الدولة، تطبيقاً لقرار مجلس الأمن 2216، رافضا بشدة، وعود الميليشيات وجنوحها للسلام مع كل هزيمة تتلقاها، محذرا من أن “الانقلابيين من نقض كل المواثيق والاتفاقيات”، وقال إن “ذلك لم يعد مقبولا إطلاقا والشعب لم يعد يحتمل المزيد من المراوغات لإطالة هذه الحرب العبثية”.

وضع الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، الأحد، ميليشيات الحوثي الانقلابية ومن سمّاهم “داعميها في نظام طهران”، بين خيارين “إما تنفيذ المرجعيات الثلاث المتوافق عليها دون انتقاء والتفاف ومماطلة، أو تتحملون وحدكم النتائج المترتبة على ذلك التعنت والمراوغة”، في إشارة إلى استكمال الحسم العسكري.

وأكد هادي أن “أي تفاوض أو عملية سياسية” تستلزم انسحاب ميليشيات الحوثي وتسليم السلاح ومؤسسات الدولة، تطبيقاً لقرار مجلس الأمن 2216، رافضا بشدة، وعود #الميليشيات وجنوحها للسلام مع كل هزيمة تتلقاها، محذرا من أن “الانقلابيين من نقض كل المواثيق والاتفاقيات”، وقال إن “ذلك لم يعد مقبولا إطلاقا والشعب لم يعد يحتمل المزيد من المراوغات لإطالة هذه الحرب العبثية”.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الرئيس اليمني مع القيادات العسكرية في العاصمة المؤقتة عدن، حيث بارك لهم الانتصارات المحققة بدعم من دول التحالف “للدفاع عن عروبة اليمن وكرامة أبنائه، وحماية أمن الخليج والمنطقة العربية والملاحة الدولية”.

المصدر - العربية نت
رابط مختصر
2018-07-02 2018-07-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة