المشهد الضبابي والتحالف

الإحاطةآخر تحديث : الخميس 1 فبراير 2018 - 3:26 مساءً
المشهد الضبابي والتحالف
هاني بلقدي

غريب عجيب من يختزل المشهد اليمني وأحداثه بأنه مسرحية ، فلا يكلف المسكين نفسه النظر إلى سياقات الأحداث وفهمها.

لا أشك لحظة أن الإخوة في التحالف وإعلانهم عاصفة الحزم ثم إعادة الأمل بعد ذلك لهم أهدافهم المعلنة وغير المعلنة مراعين في الوقت ذلك مصالح دولهم وهذا لا غبار عليه، ولهم ذلك والجميع يعرف تقاطع المصالح وتداخلها. هذا السيناريو العام رأينا الأحداث فيه تتوالى منذ انطلاق العاصفة ، وأزعم هنا أن هناك أمورا صاحبت تلك الفترة لم تعدّ بعناية ، أو لم يتوقعها التحالف سواء في تقدير قوة الخصم وعناده أم تلكؤ بعض القوة المعول عليها في الأرض .

هذا السياق العام للأحداث هو الذي مشت عليه الأحداث كما أراد أصحابه الكبار ، لكن الأمر – والحالة هذه – جعلنا أمام سيناريوهات أخرى صغيرة أفرزتها الأحداث ومازالت ، فهي سياقات متعددة ،وأحداث عارضة ، ومطالب سابقة ، كلها تتوازى مع الأحداث القائمة والسيناريو المرسوم ، والهدف المعلن ؛ مما جعل التحالف ينظر لهؤلاء ولهؤلاء من خلال الأقرب فالأقرب لتحقيق الخطة العامة المرسومة سلفا.

لعل هذا يكشف لنا شيئا من مجريات الأحداث القائمة ، والتحالفات الناشئة ، وكيف يمكن أن تصهر وفقا لما يتبناه التحالف الذي يهمه قبل غيره احتواء الموقف ولا سيما في ( عدن ) ، فكلهم يريد من التحالف موقفا وطمأنة وضمانا ودعما ، وكلهم يدعي صلته القوية بالتحالف كاتصال بعضهم ب(ليلى )التي لنا أن نردد عنها مع الشاعر قوله : كلٌّ يغني على ليلاهُ محتسبا .. ليلى من الناس أو ليلى من الخشبِ . أصلح الله البلاد والعباد.

رابط مختصر
2018-02-01 2018-02-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة