في اجتماعه بـ”المقاومة الجنوبية”.. عيدروس الزبيدي يعلن موقفه من “الشرعية” والعميد طارق صالح

الإحاطةآخر تحديث : الأحد 21 يناير 2018 - 1:42 مساءً
في اجتماعه بـ”المقاومة الجنوبية”.. عيدروس الزبيدي يعلن موقفه من “الشرعية” والعميد طارق صالح

دعا اللواء عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، إلى إنهاء ما وصفه بـ”عبث الشرعية” في المناطق الجنوبية، مشددًا في الوقت ذاته على ضرورة الالتزام الكامل مع دول التحالف العربي حتى القضاء على كل ما يهدد الأمن القومي العربي.

جاء ذلك في كلمة له بالاجتماع العام لقيادات المقاومة الجنوبية، الذي دعا إليه الزبيدي وحضرته قيادات المقاومة، وأعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، والألوية العسكرية، بالإضافة إلى عدد من مدراء أمن المحافظات الجنوبية وفقًا لبيان صادر عن المجلس.

وقال الزبيدي: “كنا نتطلع لبناء شراكة حقيقية مع الشرعية تقوم على أساس الاحترام المتبادل لمعنى الشراكة وأدبياتها السياسية التي تعترف بوجودنا وحضور قضيتنا والتي تحترم إرادة شعب الجنوب وتضحياته ولا تستخف بها أو تحاربها، إلا أن قرارات الحكومة الشرعية قد استولت عليها قوى سياسية ونفعية خالفت كل ما سبق، وجعلت من المجموع الجنوبي بشكل عام والمجلس الانتقالي الجنوبي بشكل خاص هدفًا للمجابهة وأعلنت الحرب عليه بشتى الوسائل والطرق المشروعة وغير المشروعة”.

واعتبر الزبيدي أن الشرعية باتت قراراتها “تستهدف كل القيادات الجنوبية بشكل واضح وفي حالة متطابقة وتكرار كامل لتلك الحالة التي انتهجت في العقود الماضية ضد الجنوب أرضًا وإنسانًا، كما وسخرت حكومة الشرعية اليمنية كل إمكانياتها وطاقاتها لمواجهة الجنوب وشعبه ومشروعه الوطني، وكأن مهمتها الرئيسة تكمن في تدمير الجنوب ومحاربة شعبه وكسر إرادته والنيل من معنويات أبطاله، وهي حينما تفعل ذلك فإنما تفعله استعداء واستهدافًا للشعب الجنوبي ومخالفة لأهداف التحالف العربي ودعمًا للمشروع الإيراني ومشروع الحكومة القطرية وكذلك مشروع الحكومة التركية، متناسية المهام والواجبات التي تقوم بها أي حكومة في العالم في الأحوال  الطبيعية ناهيك عن الأحوال الاستثنائية كما نعيشها حاليًا”.

وأضاف أن “هذا العمل الممنهج والعدواني الذي بات بموجبه الجنوب هو العدو الرئيس لحكومة الفشل والفساد بدلًا عن الحوثيين ومشروعهم، وما يصرف عليه من أموال طائلة وجهود ظالمة أنتج وضعًا اقتصاديًا وأمنيًا واجتماعيًا متدهورًا لم يشهد له تاريخ الجنوب مثيلًا من قبل، حتى هوى المجتمع إلى مستويات غير مسبوقة من الفقر والمجاعة وتفشي الأمراض والأوبئة، وأنتج تدهورًا مخيفًا في الخدمات العامة والمعيشية يصل إلى مستوى الجريمة وهو وضع لا يمكن له أبدًا أن يخدم الأهداف الإستراتيجية لعاصفة الحزم؛ خاصة مع ما أنتجه من حالة غضب وغليان في الوسط الشعبي الجنوبي”.

ولفت الزبيدي إلى أن حكومة الشرعية اليمنية “لم تكتف بذلك بل شرعت في شن حرب إعلامية كبيرة تستهدف الشعب الجنوبي وخياراته المتمثلة في المجلس الانتقالي ودوره وقياداته، قبل أن تتحول بعد ذلك إلى التشكيك في دور التحالف العربي وخاصة دولة الإمارات؛ لخلق حالة من الشك والريبة بين جموع الشعب لصرف نظره عن فشلها الكبير ومسؤوليتها في وصول الأوضاع لهذه الحالة المتدهورة والخطيرة”.

وفي كلمته أيضًا أعلن الزبيدي رفض “المقاومة الجنوبية” لعقد أي اجتماع لمجلس النواب اليمني في العاصمة المؤقتة عدن أو أي محافظة جنوبية أخرى، كما ألمح إلى رفض تواجد العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح في الجنوب، حيث شدد الزبيدي على أن المقاومة الجنوبية لن تقبل بوجود قوات شمالية على أرض الجنوب.

ومع ذلك شدد الزبيدي على تأييده للمقاومة الشمالية ضد الحوثيين.

المصدر - إرم نيوز
كلمات دليلية
رابط مختصر
2018-01-21 2018-01-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة