ما وراء عودة “حلف حضرموت”

الإحاطةآخر تحديث : الثلاثاء 2 يناير 2018 - 6:58 مساءً
ما وراء عودة “حلف حضرموت”

من بوابة «الهبة الشعبية» في ذكراها السنوية الرابعة، استعاد «حلف قبائل حضرموت» هيبته، دافعاً برئيسه عمرو بن حبريش، ليتصدر المشهد السياسي في محافظة حضرموت، وليزاحم المترشحين على كرسي محافظ المحافظة، خلفاً للمحافظ الحالي فرج سالمين البحسني، المتوقع إقالته من منصبه، عقاباً على انفتاحه مؤخراً على الإمارات، وزيارتة طويلة الأمد لأبوظبي.

إحياء «حلف قبائل حضرموت» و«مؤتمرها الجامع» لذكرى «الهبة» التي انطلقت عقب اغتيال الشيخ سعد بن حبريش، في نقطة أمنية بوادي حضرموت، جعل البعض يفتش في أوراقها ويحصي مكتساباتها التي لم تلامس الشعارات الرنانة، التي أطلقتها في أيامها الأولى، رغم تأكيد القائمين عليها بأنه قد تحقق منها الشيء الكثير «وما تجمع الناس في هذه الفعالية إلا دليل على أن هناك شيئاً قد تغير» بحسب تصريح خاص أدلى به لـ «العربي» النائب الثاني لـ«حلف قبائل حضرموت ومؤتمرها الجامع» أبو بكر السري.

يمضي السري، مثل غيره ممن عاصروا الهبة وما زالوا يراهنون على استمراريتها لإحداث انقلاب في المعادلة التي كانت سائدة في حضرموت، وتعتبرها محافظة خاضعة، تابعة، يتولى شؤونها من هم ليسوا منها، أو أبنائها الذين يتفوق ولاؤهم للمركز، على حساب انتمائهم لحضرموت.

في حين يؤكد آخرون أن «الهبة» قد انتهت فعلياً، ولم تعد موجودة إلا باعتبارها مسمى يستخدم «لجمع الهبات والجبايات من التجار ورجل الأعمال لإقامة فعاليات وتلميع صورة رئيس الحلف» كما ورد على لسان سعود الشنيني، الناطق السابق لـ«الحلف» ورفيق الشيخ سعد بن حبريش.

وفيما يبدو أنه تناغم مواقف داخل «الحلف» يبرز طلب مستشاره محروس العوبثاني، في منشور على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» «بمنع رفع أي أعلام غير أعلام الحلف في الفعالية»، حتى لا تجير لجهة أو لطرف ما، في إشارة منه إلى الانتقالي والحراك الجنوبي اللذين دأبا على رفع أعلام الجنوب في فعالياتهم، يقول السري، إنهم لم يمنعوا حمل الأعلام وأن عدم حملها قام به المشاركون «من تلقاء أنفسهم» مؤكداً على أن جميع المكونات قد انخرطت في فعاليتهم، بما فيهم «أعضاء من الانتقالي الجنوبي وحزب الإصلاح».الشنيني: «الهبة» انتهت فعلياً ولم تعد موجودة.

ويرى السري أن «الحلف والمؤتمر وما بينهما الهبة، يشكلان مظلة شاملة لحضرموت، خاضعة للعمل تحت مظلة الشرعية»، ويشار إلى أن من أهداف تنظيم الفعالية «تذكير الناس بالأوضاع، ومحاولة استكمال الأهداف التي لم تتحقق، وتخليد ذكرى الشهداء الذين ماتوا وتكريمهم».

وأكثر ما شدد عليه هو «تعزيز وحدة الصف الذي أثبتته هذه الفعالية إحياء الذكرى في سنتها الرابعة»، مضيفا أن الفعالية تريد إيصال رسالة واحدة وأساسية «هي أن حضرموت موحدة بمطالبها ومشروعها، وبكل أطيافها، لاسترداد حقوقها المشروعة».

طرح السري يخالفه تماماً الناطق السابق لـ«الحلف» سعود الشنيني، مؤكداً «أن الهبة الشعبية الحضرمية انتهت، ولم يعد لها أي وجود البتة في حضرموت، وكذلك الحلف الذي هو الآخر لم يعد له وجود إلا الاسم»، وهو إذ يؤكد انتهاءهما يرى أنهما يستخدمان فقط «للارتزاق» ولـ«تلميع» رئيس الحلف، وهدر أموال طائلة، بإقامة فعاليات تخدم مشاريعه الخاصة.

ويرى الشنيني أنه لو استمرت الهبة والحلف بذات الأهداف والوتيرة إلى اليوم «لكنا رأينا حضرموت تتفرد بحصولها على الكثير من استحقاقاتها»، ولما كانت تعاني من «ضنك العيش» و«التبعية للمركز» و«فقدان أبسط الخدمات الضرورية»، وحرمان الناس «من مرتباتهم لأشهر متراكمة».

النقاط التي أثارها الشنيني كانت حاضرة في الكلمة التي ألقاها رئيس «الحلف» و«مؤتمر حضرموت الجامع»، عمرو بن حبريش في الفعالية، ولكن بلغة لا تخلو من الدبلوماسية و«الكياسة» السياسية، معترفاً بأن مطالب «الهبة» حظيت بـ«الاستجابة الطفيفة»، مؤكداً أحقية أبناء حضرموت في «إدارة بلادنا» و«التمتع بنصيب وافر من ثرواتنا»، كما حددت ذلك مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع.

وقال وكيل أول حضرموت، إن أبناء حضرموت لن يتنازلوا عن «نصيبهم في ثرواتهم النفطية بما لا يقل عن 50%»، وتوريدها لفرع البنك المركزي في حضرموت لتكون تحت تصرف قيادة المحافظة.

ورأى أن من بين الانجازات التي حققتها «الهبة» المساهمة في تأسيس قوات حضرمية بمسمى «النخبة الحضرمية»، وفرض السيطرة على المنشآت النفطية وتأمينها من قبل أبناء المحافظة، بعد أن كانت خاضعة لقوات من خارجها.

ويبدو أن الحشد الجماهيري غير المسبوق للفعالية، قد شكل وقوداً إضافيا في مسيرة «الهبة» و«الحلف» و«مؤتمر حضرموت الجامع»، يخشى البعض أن يجيره بن حبريش لمصلحته الشخصية، بعد أن أصبح طموحه منصب على كرسي محافظ المحافظة، الذي بات قريباً منه أكثر من أي وقت مضى.

المصدر - العربي
رابط مختصر
2018-01-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة