الوجه الصهيوني لأمريكا

الإحاطةآخر تحديث : الجمعة 8 ديسمبر 2017 - 4:00 مساءً
الوجه الصهيوني لأمريكا
سالم باوادي

في حقيقة الأمر أن ترمب قد أفصح عن الوجه القبيح والحقيقي لأمريكا , القرار الذي اُتخذ بالأمس, لم يكن من صناعة ترمب , ولكن قد تم إقراره في مجلسي, الكونجرس , الشيوخ بالأغلبية, وهذا يكشف في حقيقة الأمر, ليس ترمب هو الصهيوني فحسب , ولكن الكونجرس ومجلس الشيوخ وكل من فيهما صهاينة في الأصل.

وفق الرؤية الصهيونية , القدس عاصمة اسرائيل الأبدية بالهيكل المزعوم ,هو التطابق بين ما يعتقده ترمب وما يعتقده الصهاينة, ولكن لن يغير هذا في المعادلة شيئا, فالقدس وفلسطين كلها تحت الاحتلال, ولكن هذا أوضح لنا أمورا جمة منها:

أولا؛ أن امريكا خالفت قرار مجلس الأمن بل ورمت به عرض الحائط , وليس من فعل ذلك هو ترمب فحسب, ولكن أمريكا بمجلسيها الصهيونيين : الكونجرس والشيوخ. فما أنتم فاعلون ايتها الأمم؟

ثانيا: بهذا القرار أسدل الستار على المسرحية الهزلية التي استمرت من اوسلوا إلى الآن تحت مسمى عملية السلام وحيادية الوسيط الراعي , فما انتم فاعلون أيها المتفاوضون؟

ثالثا: بهذا القرار رمت أمريكا بكل المبادرات والمقدمة من العرب وغيرهم إلى صندوق الزبالة , فلا مبادرة ولا مفاوض سيتفاوض على أن القدس هي العاصمة الأبدية , فلم يحفظ ترمب أياديكم البيضاء والسخية لدعمه , فذهبت ملياراتكم أيها العرب أدراج الرياح , فعرفوا حجمكم عندهم, فما أنتم فاعلون أيها العرب؟

ما قدمته اسرائيل لترمب لا شيء , مقابل ما قدمه العرب له, ولكنها عقيده صهيونية مزعومة في قلب ترمب, هي التي تدفعه وتحركه , أفهموها يا من تريدون إفراغ شعوبكم من العقيدة الحقة.

في الأخير , فقد صح عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال لليهود عندما اجلاهم من المدينة بعد نقضهم للميثاق قال لهم: “اًخرجوا ” قالوا إلى أين ؟ قال: “إلى أرض المحشر” إنها أرض المحشر، وأرض المعركة الفاصلة معهم، قربت أم بعدت، هذه عقيدتنا أخبر عنها الصادق المصدوق وليس مزاعم يهودا. (( هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ (2)الحشر.

كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-12-08 2017-12-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة