الرئيس هادي يامر باطلاق عملية عسكرية واسعة لاستعادة صنعاء وسيعلن عفوا عاما عن كل من يقطع تعاونه مع الحوثيين.. وانباء عن تفجير منزل الرئيسي صالح في وسط صنعاء ومكانه غير معروف مع استمرار الغارات الجوية للتحالف على العاصمة

الإحاطةآخر تحديث : الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 2:10 مساءً
الرئيس هادي يامر باطلاق عملية عسكرية واسعة لاستعادة صنعاء وسيعلن عفوا عاما عن كل من يقطع تعاونه مع الحوثيين.. وانباء عن تفجير منزل الرئيسي صالح في وسط صنعاء ومكانه غير معروف مع استمرار الغارات الجوية للتحالف على العاصمة

أمر الرئيس الميني عبد ربه منصور هادي ببدء عسكرية واسعة لاستعادة صنعاء، حسب ما قال مصدر في الرئاسة اليمنية، فيما قال سكان إن مقاتلين حوثيين فجروا منزل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بوسط العاصمة صنعاء اليوم الاثنين وإن مكانه غير معروف.

وأضافت المصادر، بأن قيادة الجيش الوطني أصدرت أوامر عاجلة للقوات المتواجدة في جبهة نهم بتكثيف عملياتها العسكرية والزحف نحو صنعاء.

وكان قائد عسكري كبير في الجيش اليمني أعلن عن استكمال قوات الجيش الوطني المرحلة الأولى من العمليات العسكرية الجارية في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء.

وكان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أعلن رسميًا فض الشراكة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين).

كما يعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قريبا عن “عفو عام وشامل” عن كل من تعاون مع الحوثيين ويتراجع عن ذلك، بحسب ما أعلن رئيس الوزراء اليمني احمد بن دغر، بعد أيام على انهيار التحالف بين المتمردين الحوثيين وفريق الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقال بن دغر في خطاب ألقاه في عدن، العاصمة المؤقتة للسلطة المعترف بها، إن “الرئيس (عبد ربه منصور هادي) سيعلن قريباً عن عفو عام وشامل عن كل من تعاون مع الحوثيين في الشهور الماضية وأعلن تراجعه”.

ومن الواضح أن الاعلان يهدف الى إضعاف الحوثيين.

وبعد ثلاثة أعوام من التنسيق والقتال جنبا الى جنب في مواجهة القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، دارت مواجهات بين الحوثيين وانصار صالح الأسبوع الماضي في صنعاء التي يسيطران عليها منذ 2014. واوقعت المعارك المتواصلة منذ الاربعاء 60 قتيلا وجريحا على الاقل في المعسكرين.

وأحدث صالح مفاجأة السبت باقتراحه فتح صفحة جديدة مع التحالف العسكري الذي تقوده الرياض.

وتقول الامم المتحدة إن اليمن يشهد “أسوأ أزمة إنسانية في العالم” وإن اكثر من ثمانية ملايين من سكانه على حافة الجوع.

ومن جهة أخرى استهدفت سلسلة من الغارات الجوية صنعاء الاثنين، كما ذكر شهود عيان بينما امتدت المواجهات بين القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والحوثيين الى خارج صنعاء.

واستهدفت الغارات مواقع بالقرب من مطار صنعاء الدولي ووزارة الداخلية اللذين يسيطر عليهما عناصر حركة انصار الله المدعومة من ايران، كما ذكر سكان ومصدر داخل المطار.

وتعذر الحصول على تأكيد بحصول الغارات الاثنين من قبل ناطق باسم التحالف الذي تقوده السعودية  في اليمن.

وقال سكان يقيمون بالقرب من المطار ان عددا من الغارات الجوية هز منازلهم ليل الاحد الاثنين وفي الساعات الاولى من صباح الاثنين.

وذكر مصدر في المطار ان الغارات استهدفت قواعد للحوثيين بالقرب من المطار لكن المطار بحد ذاته لم يقصف.

وقال سكان ايضا ان المواجهات التي اندلعت مساء الاربعاء بين انصار صالح والمقاتلين الحوثيين امتدت الى خارج العاصمة.

وأفادت مصادر قبلية يمنية أن معارك ضارية تدور في منطقة سنحان مسقط رأس صالح بين المقاتلين الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق.

ومن جهة اخرى كشفت مصادر يمنية عن صدور أوامر من قيادة الجيش اليمني بتحريك سبعة ألوية من مأرب لفتح جبهة خولان والتحرك نحو صنعاء.

وأضافت المصادر، بحسب قناة “العربية” السعودية، بأن قيادة الجيش الوطني أصدرت أوامر عاجلة للقوات المتواجدة في جبهة نهم بتكثيف عملياتها العسكرية والزحف نحو صنعاء.

وكان قائد عسكري كبير في الجيش اليمني أعلن عن استكمال قوات الجيش الوطني المرحلة الأولى من العمليات العسكرية الجارية في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء.

وكان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أعلن رسميًا فض الشراكة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين).

ووصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلى العاصمة السعودية، الرياض، اليوم الأحد، تمهيدا للقاء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي غدا، الاثنين.

وبحسب وسائل إعلام سعودية، فإن “المبعوث الأممي إلى اليمن وصل إلى الرياض ويلتقي الرئيس هادي غدا”.

وقالت وسائل إعلام محلية يمنية، اليوم الأحد، إن التحالف بقيادة السعودية نفذ ضربات جوية ليلا على العاصمة اليمنية صنعاء بهدف دعم أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في قتالهم ضد الحوثيين، بعدما أشار صالح إلى إنهاء تحالف أنصاره مع الحوثيين.

ومن جهة اخرى كشفت مصادر يمنية عن صدور أوامر من قيادة الجيش اليمني بتحريك سبعة ألوية من مأرب لفتح جبهة خولان والتحرك نحو صنعاء.

وأضافت المصادر، بحسب قناة “العربية” السعودية، بأن قيادة الجيش الوطني أصدرت أوامر عاجلة للقوات المتواجدة في جبهة نهم بتكثيف عملياتها العسكرية والزحف نحو صنعاء.

وكان قائد عسكري كبير في الجيش اليمني أعلن عن استكمال قوات الجيش الوطني المرحلة الأولى من العمليات العسكرية الجارية في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء.

وكان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أعلن رسميًا فض الشراكة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين).

ووصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلى العاصمة السعودية، الرياض، اليوم الأحد، تمهيدا للقاء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي غدا، الاثنين.

وبحسب وسائل إعلام سعودية، فإن “المبعوث الأممي إلى اليمن وصل إلى الرياض ويلتقي الرئيس هادي غدا”.

وقالت وسائل إعلام محلية يمنية، اليوم الأحد، إن التحالف بقيادة السعودية نفذ ضربات جوية ليلا على العاصمة اليمنية صنعاء بهدف دعم أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في قتالهم ضد الحوثيين، بعدما أشار صالح إلى إنهاء تحالف أنصاره مع الحوثيين.

المصدر - أ ف ب
رابط مختصر
2017-12-04 2017-12-04
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة