(( الراتب)) الفتات الذي لم يعد يغني من جوع

الإحاطةآخر تحديث : الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 7:51 مساءً
(( الراتب)) الفتات الذي لم يعد يغني من جوع
أحمد سالم بامقابل

بسم الله الرحمن الرحيم الموضوع: (( الراتب))الفتات الذي لم يعد يغني من جوع

إشارة إلى الموضوع أعلاه ، فإني أتقدم أنا : أحمد سالم بامقابل موظف بالتربية والتعليم – محافظة حضرموت الساحل – بمدرسة هائل سعيد أنعم بالديس للتالية مناصبهم :

١. مدير التربية والتعليم بساحل حضرموت تعلم أخي الكريم بأننا في الشهر الثاني دون رواتب . وتعلم بأن معلمي الوادي يستلمون رواتبهم في ال٢٤ من كل شهر بصفة دائمة .

وتعلم وضع المعلمين والطلاب على حدٍ سواء كيف يكون .

وإن غاب عنك ذلك فإني سأفند لك الحقيقة المرة . كنا في ما مضى ، نرى حالات من الطلاب رثة ثيابهم ، بالية شنطهم ، مجعدة شعورهم ، نحيلة أجسادهم من آثار الفاقة .

بل تجاوز الوضع في بعض الأحيان إلى تكرر الإغماءات في ساحات المدارس . اسأل مدراء المدارس عن ذلك ، إن كنت لا تصدق ما أقول . ألا يعني لك ذلك ؟!!!

الآن تغير الوضع فلا يجد رب الأسرة ماينفقه على أهل بيته ، فكيف بمصروف الأولاد في المدارس . كل يوم ، ألا يسألك أولادك عن مصروفهم واحتياجاتهم​ ؟!!!

من أين لك وانت بلا راتب للشهر الثاني ؟ أنت صاحب قرار ، وتعليق الدراسة الآن أصبح ضرورة ملحة ، حفظًا لما تبقى من ماء الوجه ، للمعلمين وللطلاب . فمن خرج من داره ، قل مقداره .

كن شجاعًا فيما تبقى من أيام في منصبك ، أو انتزع الحقوق كاملة . لا راتب ، لا علاوات ، لا ترقيات ، لا تسويات . أين أنت من حقوق ( المعلمين الرئاسيين+ المتعاقدين + المتقاعدين ) .

اتخذ القرار الصائب ، واعذر من راح يشقى على عياله ليوفر لهم الأكل والشرب واللقمة الحلال . فإن عجزت الدولة على توفير الرواتب لهم ، فلا تعذبهم وترهقهم بإلزامهم الحضور للمدرسة، واتركهم يبحثوا عن مصدر دخل آخر ، ريثما تصحو الدولة من سباتها العميق . فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في المرأة التي وجبت لها النار حينما عذبت الهرة حتى هلكت : ((لا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض)).

٢. محافظ محافظة حضرموت ، الذي فشل في إدارة المحافظة فشلًا ذريعًا ، حيث أننا في نهاية الشهر الثاني دون راتب . ناهيك عن إيجاد حلول عملية (مستدامة) للكهرباء ، للمشتقات النفطية، للطرقات المتهالكة والجسور البالية . لا أريد حقيقة أسرد محطات الإخفاقات فهي كثيرة ، فما ذكرت آنفًا كفيل برحيلك عن إدارة المحافظة ، دون إلقاء اللوم على الآخرين بأن بعض المشكلات ليست من اختصاصك . فمما تعلمناه بأن الحقوق تنتزع ولا توهب . نصيحتي لك إرحل .

٣. رئيس الجمهورية . لا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل .

كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-11-22 2017-11-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة