رسالة إلى المعلم بداية العام الجديد

الإحاطةآخر تحديث : الأحد 17 سبتمبر 2017 - 12:53 مساءً
رسالة إلى المعلم بداية العام الجديد
سالم باوادي

عزيزي المعلم.. من المسلم به أنه لا يمكن يحدث تطوير وتحسين لأساليبنا وطرقنا التدريسية ما لم نستطع تقويمها, وتقويم أداءنا الفعلي لها, ثم تقديم التغذية الراجعة لها, لن يسطيع المعلم تطوير قدراته التدريسية إذا لم يمتلك شخصية مبدعة مرنة قادرة على تقويم نفسها.

فلن يستطيع الموجهة التربوي ولا الدورات التدريبية من رفع كفاياتك التدريسية إذا لم تمتلك هذه الشخصية , فالتدريس قبل أن يكون مهنة , وتأهيل فهو “فن” مهارات مغروسة في ذاتك , ولكنها قد تحتاج لصقل وتنمية وتطوير , عندها يأتي دور التأهيل والتدريب.

عزيزي المعلم الصعوبة الكبيرة التي يواجه تطورك وتنمية مهاراتك, هو جمودك على التقليد والمحاكاة لطرائق وأساليب قديمة والاستمرار عليها, هذه الأساليب والطرق صارت عند البعض مسلمات لا تقبل النقد و لا التقويم, هذه الأساليب والأنماط التدريسية لم نصل إليها عن طريق أننا أخضعناها للتقويم والدراسة, والمحاكمة, والتمحيص, لنعرف مدى صدقها ومن زيفها , فائدتها من عدمها , أبدا , ولكننا التزمناها لأنهم درسونا بها, ورأينا غيرنا يفعلها, ونحن نفعلها ولا نقبل نقدها ولا تقويمها, هي صحيحة وسليمة سب اعتقادنا نحن فقط.

عزيزي المعلم, يجب التخلص من هذه المسلمات, وهذا الجمود, علينا أن نخضع كل شيء في العملية التدريسية للتقويم المستمر , والذي من خلاله نعدل ونحسن ونطور على ضوء نتائج التقويم , الذي يعتمد الأساليب العلمية والصحيحة. لا شك أن العالم من حولنا يتطور ويتقدم , ومجامع العلوم التربوية والتعليمية , وعلم النفس التربوي, كل يوم يطالعنا بالجديد, لا شيء يبقى ثابت في الطرائق والأساليب والأدوات, والأجيال تتغير , في أنماط التفكير والاهتمامات والاستعدادات, و من الإحباط الجمود على أنماط وأساليب لم تعد تجدي نفعا في ظل انفجار المعرفة , عليك أخي المعلم أن تطور من قدراتك وكفاياتك حتى تكون حقيقة عنصر اساسي في أحداث عملية تعليمة فاعلة تحقق الأهداف المرجؤة.

وتذكر ما قاله المعلم العظيم عليه أفضل الصلاة والسلام:((” إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلًا أَنْ يُتْقِنَهُ “)) شعب الإيمان للبيهقي.

كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-09-17 2017-09-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة