صالح آل طالب إمام الحرم: الفرقة والنزاع من عصور الجاهلية والظلام ولن تكون الوحدة بين المسلمين إلا بالانتماء إلى الإسلام الصحيح

الإحاطةآخر تحديث : الجمعة 25 أغسطس 2017 - 5:03 مساءً
صالح آل طالب إمام الحرم: الفرقة والنزاع من عصور الجاهلية والظلام ولن تكون الوحدة بين المسلمين إلا بالانتماء إلى الإسلام الصحيح
الإحاطة/متابعات

قال الشيخ د. صالح آل طالب إمام وخطيب المسجد الحرام إن كل فرقة بين المسلمين هي مدد من عصور الجاهلية، وكل نزاع بينهم هي بعض أنفاس عصور الظلام وفيح من هجيره.

وأضاف آل طالب أنه بالتوافق ، تصلح أحوال كل الكائنات، فضلا عن الانسان المسلم المأمور بها، والموهوبة له سلفا منّة من الله ورحمة.

وقال آل طالب في خطبة الجمعة اليوم من بيت الله الحرام بمكة المكرمة إن كل من أحدث بين المسلمين سببا للتنازع والشقاق، فقد كفر نعمة التأليف، واقتبس حطبا من نار الجاهلية وعق قومه وغش أمته.

وتابع آل طالب: “إن مقدسات الأمم وأعيادها ضمانة لكل مسلم إنهم وإن اختلفوا، جعلوها سبب اتفاقهم، وإن تنازعوا، جعلوها نهاية افتراقهم.

فأي مشهد أبهى من هذا التجمع الايماني العظيم ، فيها اجتماع الأمة وائتلافها وظهور قيمها وأخلاقها” فمن فرض فيهنّ الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج”.

وأكد إمام المسجد الحرام أهمية قيم التسامح والإخاء والبعد عن الخلاف والمراء، وقيم المساواة والعدل والاخوة والمحبة، مشيرا الى أن تلك القيم هي نبراس لنهضة الأمة وقوتها والتي لا تأتي إلا بالوحدة والاجتماع وتجاوز الخلافات والتسامح.

“إنه حج البيت الذي جعله الله مثابة للناس وأمنا، ليجمعوا أمرهم وليوحدوا صفهم، ولن تكون الوحدة إلا بالانتماء للإسلام الصحيح، الانتماء الاسلامي هو الشرف الباذخ والعز الشامخ، وإن أرهقته الليالي، وأثقلته الأيام”.

وتابع آل طالب: “فالاسلام هو الدين الذي توارثه الأيام في الدعوة اليه، والقرآن هو كلمة الله الأخيرة للبشر ومحمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين ورسول رب العالمين، فكيف يكون الانتماء اليه خفيض الصوت أو موضع الاهمال؟ أم كيف تتقدم عليه انتماءات بشرية وأرضية، فيا رب هيئ لنا من أمرنا رشدا، واجمع أمة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم على الهدى والسنة، وألف بين قلوبهم، وأطفئ عنهم نار الفتن والحروب والخلافات، وأنزل عليهم رحمتك يا رب العالمين”.

رابط مختصر
2017-08-25 2017-08-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة