مديرية الريدة وقصيعر تبتهج بزواج( ٢٢٠ )عريس وعروسة

الإحاطةآخر تحديث : الأحد 16 يوليو 2017 - 11:12 مساءً
مديرية الريدة وقصيعر تبتهج بزواج( ٢٢٠ )عريس وعروسة

مشروع الزواج الجماعي الخيري الأول بمديرية الريدة وقصيعر السبت 21/شوال/1438هجرية الموافق 15/يوليو/2017 ميلادية تقرير وتصوير اللجنة الإعلامية للمشروع —————————— شهدت م/ الريدة وقصيعر يوم السبت 21/شوال فعاليات ومراسيم الزواج الجماعي الخيري الأول ل( 220 ) عريس وعروس، برعاية كريمة من اللواء الركن / فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت، وبدعم سخي من مؤسسة العمقي الاجتماعية الخيرية، وتنفيذ اللجنة الأهلية لمشروع الزواج الجماعي بالمديرية .

حيث بدأ الناس يتوافدون من أقطار المديرية والمديريات المجاورة إلى جامع عثمان بن عفان بمدينة الريدة للمشاركة والابتهاج بعقد قِران العرسان تتقدمهم السلطة المحلية بالمديرية ممثلة في المدير العام لمديرية الريدة وقصيعر الشيخ / أحمد سعيد بن الحدب الجمحي والمقادمة والمشايخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية وجموع غفيرة من المواطنين الذين اكتظ بهم جامع عثمان وساحاته.

بدأت مراسيم العقد بتقديم متميز من الأستاذ/ سالم باعباد، وتلاوة ندية لآيات من القرآن بصوت القارئ العريس / عاطف اليزيدي، وبعدها كلمة مؤسسة العمقي الخيرية ألقاها الأستاذ/ عبدالله بامختار المدير التنفيذي للمؤسسة، ثم استمع الحاضرون لخطبة النكاح بصوت القارئ / محمد القرادي ليبدأ المأذونون في إجراء مراسيم العقد في جو من البهجة والسرور المرتمسة علي وجوه الحاضرين.

وبعدالعقد اتجه الناس إلى ساحة المسجد يتقدمهم العرسان للمباركة لهم بزواجهم الميمون، وفي أثناء المباركة والتهنئة توافدت الصفوف بأصوات الزامل المشقاصي ليضفوا على العرس فرحا وابتهاجا.

وبعد المغرب تناول الجميع وليمة العَشاء، والشوق يحدوهم إلى المحطة الأخيرة من فعاليات الزواج وهي الحفل المسرحي والإنشادي بمشاركة مميزة من فرقة البندر بالمكلا والذي اشتمل على فقرات متنوعة وهادفة نالت استحسان الحاضرين، وبذلك تطوى صفحة الزواج الجماعي الأول في يوم حافل بالبهجة والسرور.

رابط مختصر
2017-07-16 2017-07-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة