لجنة تقصي الحقائق تنفي ادعاءات وجود سجون سريّة في #حضرموت

الإحاطةآخر تحديث : الأحد 9 يوليو 2017 - 4:50 مساءً
لجنة تقصي الحقائق تنفي ادعاءات وجود سجون سريّة في #حضرموت
الإحاطة/متابعات

عقدت لجنة الحقائق والتحقيق في ادعاءات وجود سجون سريّة في حضرموت ،مؤتمرا صحفيا صباح اليوم الأحد بمدينة المكلا ، قدّمت خلاله بلاغا صحفيا تضمّن خلاصة عمل اللجنة الذي استمر اسبوعا كاملا وشمل زيارات مفاجئة لعدد من المواقع العسكريّة التي زعمت بعض المنظمات وجود سجون سريّة بها .

وأشار البلاغ الصحفي للجنة تقصي الحقائق والتحقيق المكونة من ست منظمات مدنية  إلى أن اللجنة باشرت اعمالها بزيارة المواقع المستهدفة وهي ( القصر الجمهوري – الربوة – الضبة – الريان ) وبشكل متواصل في التفتيش واللقاءات ، كما التقت اللجنة باللواء فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية ، الذي اطلع اللجنة على الإجراءات المتخذة لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار في حضرموت .

وقد خلصت اللجنة في ختام أعمالها الى جملة من النتائج منها :

* عدم وجود سجون سريّة في المواقع المستهدفة .

* اجمالي عدد المحتجزبن في ( محتجز الريان ) 175 شخصا من المتهمين بالارهاب  كما تم الإفراج عن اكثر من 300 معتقل في فترات سابقة .

* لا وجود لأي حدث او امرأة محتجزة بالمواقع المستهدفة .

* المواقع المستهدفة هي في الأصل مواقع قديمة غير مستحدثة تابعة للدولة

* جميع المحتجزبن في المواقع المستهدفة متهمين بالإرهاب ولايوجد محتجز منهم بقضايا جنائية عاديّة .

* قيادة المواقع المستهدفة  من أبناء حضرموت مع بعض أفراد من قوات التحالف العرربي لدعم الشرعية .

ودعت اللجنة في ختام بلاغها الصحفي المنظمات المحلية والاقليمية والدولية الى توخي الدقة والمصداقية عند اصدار اي تقارير بشان الاوضاع في حضرموت . كما دعا البلاغ الصحفي المنظمات الدولية والمحلية الى زيارة المواقع المستهدفة خاصة وإن لجنة تقصي الحقائق قد لمست من خلال عملها أن السلطات المحليّة بحضرموت منفتحة ولديها الاستعداد لتسهيل مهام أي لجنة تسعى لاظهار الحقيقة

المصدر - جولدن نيوز
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-07-09 2017-07-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة