نقابة الصحفيين: 130 انتهاكاً للصحافيين اليمنيين منذ بداية 2017

الإحاطةآخر تحديث : السبت 8 يوليو 2017 - 7:57 صباحًا
نقابة الصحفيين: 130 انتهاكاً للصحافيين اليمنيين منذ بداية 2017

رصدت نقابة الصحافيين اليمنيين 130 حالة انتهاك للحريات الصحافية، خلال النصف الأول من العام الجاري، بينها 3 حالات قتل. وقالت النقابة، في بيان، إنّ 195 صحفياً ومؤسسة إعلامية، كانوا ضحايا للانتهاكات المختلفة، من قتل، واعتداءات، وتهديد، وإيقاف عن العمل، وتعذيب وشروع بالقتل”، كما شملت الانتهاكات قرصنة مواقع إخبارية ومصادرة مقتنيات الصحافيين ومحاكمتهم وترويعهم.

وأشارت النقابة إلى أن حجم الانتهاكات “زاد خلال النصف الأول من هذا العام بمقدار 30 حالة عن النصف الأول من العام الماضي”. وأفادت في بيانها أن “وضع الحريات الإعلامية في اليمن صار عند المستوى الحرج والخطر، في ظل تواصل مسلسل الانتهاكات بحق الصحافة والصحافيين والعاملين في المجال الإعلامي”.

ووثق تقرير صادر عن النقابة “39 حالة اختطاف واعتقال، و20 حالة اعتداء، و18 حالة شروع في القتل، و14 حالة تهديد، و10 محاكمات، و8 حالات تعذيب، و8 حالات مصادرة لمقتنيات صحفايين وصحف، و7 حالات إيقاف رواتب، و3 حالات قتل، و3 حالات قرصنة”. وارتكبت جماعة الحوثيين 64 من هذه الانتهاكات، أي ما يعادل 49 %، فيما ارتكبت جهات حكومية  32 حالة، تعادل 25 %، بجانب 20 حالة ارتكبتها جهات مجهولة، أي ما نسبته 15 %، بحسب النقابة. كما ارتكب عناصر ينتمون للمقاومة الشعبية، المدعومة من الحكومة، 6 حالات، فضلا عن 4 حالات ارتكبها عناصر “الحراك الجنوبي”، و3 حالات من جماعات متطرفة، وحالة واحدة فقط من التحالف العربي، بقيادة السعودية.

ورصد التقرير 18 صحافيا لا زالوا مختطفين منذ 2015، 17 منهم لدى الحوثيين، وصحافي واحد لدى تنظيم القاعدة في حضرموت شرقي البلاد.  وتعود حالات القتل الثلاث إلى مصورين استهدفهم الحوثيين بقذيفة في تعز. وبذلك يرتفع  عدد الصحافيين الذين لقوا مصرعهم، خلال الثلاث سنوات الأخيرة، إلى 21 صحافياً.

المصدر - المدن ميديا
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-07-08 2017-07-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة