بن بريك والبحسني ينفيان وجود سجون سرية لقوات #التحالف_العربي في #حضرموت

الإحاطةآخر تحديث : الأحد 25 يونيو 2017 - 12:04 صباحًا
بن بريك والبحسني ينفيان وجود سجون سرية لقوات #التحالف_العربي في #حضرموت
الإحاطة/متابعات

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية  الخميس الفائت أنها وثّقت “حالات 49 شخصا من بينهم 4 أطفال تعرضوا للاحتجاز التعسفي أو الإخفاء القسري” في محافظتي عدن وحضرموت . ونقلت عن “عدة مصادر، منها مسؤولون يمنيون” وجود “عدد من أماكن الاحتجاز غير الرسمية والسجون السرية في عدن وحضرموت، من بينها اثنان تديرهما دولة الإمارات وأخرى تديرها قوات أمنية يمنية مدعومة من الإمارات”.

وفي وقت سابق نشرت وكالة “أسوشييتد برس” تقريرا أكدت فيه أن نحو 2000 رجل اختفوا في شبكة سجون سرية في اليمن تديرها الإمارات أو قوات يمنية دربتها الدولة الخليجية وأن التعذيب الوحشي من الإجراءات العادية في هذه السجون، وصولا إلى “شواء” السجين على النار.

بناء على ماسبق ذكره أبدى مكتب محافظ حضرموت اللواء أحمد سعيد بن بريك استغرابه من التقارير الاخبارية المتداولة منذ أيام بشأن وجود سجون سرية وعمليات تعذيب نسبتها هذه التقارير الى السلطات المحلية وقوات التحالف.

مضيفاً إن هذه التقارير تأتي ضمن حملة ممنهجة ومزمنة للاساءة الى الجهود التي تقوم بها السلطات المحلية لمكافحة الارهاب بالشراكة مع قوات التحالف.

وأشار مكتب المحافظ إلى جملة من الحقائق التي ينبغي النظر إليها:

1. أن المزاعم حول انتهاكات حقوق الانسان التي ضمنتها هذه التقارير أتت في سياق اخباري وبعيدة كل البعد عن مقتضيات التحقيقات حول ثبوت هذه المزاعم من عدمها وفق آليات التثبت من الشكاوى في القانون الدولي لحقوق الإنسان.

2. أننا ننفي بشكل قاطع مزاعم وجود سجون سرية لقوات التحالف العربي في حضرموت وأن جميع أماكن الاحتجاز والتوقيف تخضع للولاية العامة للجهات المختصة بذلك، وأن دور قوات التحالف يقتصر على التدريب والتأهيل للأجهزة الأمنية بما يتسق مع المهام الموكولة إليها.

3. بعد الانتصار الكبير الذي حققته قوات النخبة الحضرمية بمساعدة قوات التحالف بتطهير ساحل حضرموت من الارهاب التكفيري، قامت السلطات المحلية بحملات أمنية لمداهمة أوكار الارهابيين واعتقالهم والتحقيق معهم ومن ثبتت عليه الاتهامات سيحال للمحاكم وفق الاجراءات القانونية المتبعة، ومن لم يثبت عليهم شيء تم الافراج عنهم وقد تم فعلا الافراج عن أعداد من المشتبة بهم على ذمة قضايا ارهابية.

4. إننا نؤكد على التزام سلطات الأمن بالمحافظة بالاجراءات القانونية المتبعة عند التوقيف والمحاكمة وتمسكها بالقيم والمبادىء الانسانية خلال عمليات مكافحة الإرهاب. وأن التجاوز على حقوق الإنسان لن نسمح به.

5. إن السلطة المحلية وبالشراكة مع قوات التحالف تعمل على استكمال تطهير ما تبقى من محافظة حضرموت من فلول الارهابين في بعض المناطق التي يسيطرون عليها جاعلين من المدنيين دروعا بشرية.

6. إن المزاعم التي أوردتها هذه التقارير والمتبناة من أطراف معروفة الأهداف تسعى لتخفيف الضغط على الارهابيين بل ومساندتهم في أحيان كثيرة، غير صحيحة والصحيح أن هناك عمليات ارهابية تستهدف المدنيين والأمن في حضرموت.

7. إن سلطات المحافظة ستتجاوب مع أي جهد محلي أو وطني يكشف زيف هذه المزاعم ويظهر الحقيقة للعموم.

وبين مكتب المحافظ في ختام تصريحه أن أبناء محافظة حضرموت موحدون بأفضل ما يكون، وفي خندق واحد مع التحالف العربي لمكافحة الارهاب وعودة الأمن والآمان إلى جميع مديريات حضرموت.

بدوره دافع قائد المنطقة العسكرية الثانية بحضرموت اللواء فرج البحسني عن سجل قواته فيما يخص حقوق الإنسان نافيا وجود اي معتقلات سرية.

وكان البحسني يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقده يوم السبت بالمكلا. وقال البحسني ان قوات الامن والجيش التي تم تأسيسها في المكلا عقب طرد تنظيم القاعدة التزمت بالمعايير الإنسانية والحقوقية.

واكد البحسني ان التقارير الدولية والتي صدرت مؤخرا وزعمت وجود سجون سرية ملفقة ولا تستند الى اي حقائق على الارض.

واكد ان لا علاقة لدول التحالف بالسجون المتواجدة في أرض حضرموت.

واضاف بالقول :”مساء الأمس تم تسليم السجن المركزي لمدير الأمن وسيباشر عمله في أقرب وقت.

-مشددا على ان كل الإدعاءات والإفتراءات التي أستهدفت النخبة للأسف الشديد من قبل أبنائنا لصعوبة وصول المنظمات إلى الأرض.

وقال البحسني ان تطبيع الحياة بعد تحرير المكلا كان سلسلا في ساحل حضرموت مؤكدا ان النخبة تحظى بعلاقة ود واحترام من قبل المواطنين الذين اشادوا بذلك من خلال المعاملات الجيدة في نقاط التفتيش.

وتابع بالقول :”كثير من الأمريكان والأجانب زاروا حضرموت لعلمهم أن المدينة آمنة وليست تحكمها مليشيات، نحن نحتفظ بعناصر إرهابية مطلوبة على المستوى العالمي في سجون محصنة وتحرسها قوة كبيرة، وهو ما لايدع مجال للحديث عن انتهاكات النخبة .

وقال البحسني ان السلطة المحلية في حضرموت والقيادات العسكرية ورجال القانون سيتصدون لأي عبث، ويحتفظون بحق الرد .

واختتم حديثه بالقول :”يقودنا رئيس شرعي وأنشاءها بقرارات رسمية، وهو مايدحض صفة المليشيات التي تطلق عليطى قوات النخبة الحضرمية والعالم أشاد بدور النخبة في محاربتها للأرهاب.

رابط مختصر
2017-06-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة