اشتباكات عنيفة بين الجيش و #الحوثيين في #تعز وسقوط قتلى من الجانبين.. وغارات مكثفة للتحالف غداة استهداف سفينة إماراتية بـ”صاروخ موجه”

الإحاطةآخر تحديث : الخميس 15 يونيو 2017 - 11:52 مساءً
اشتباكات عنيفة بين الجيش و #الحوثيين في #تعز وسقوط قتلى من الجانبين.. وغارات مكثفة للتحالف غداة استهداف سفينة إماراتية بـ”صاروخ موجه”

أفاد متحدث عسكري يمني، بوقوع اشتباكات عنيفة وتبادل للقصف المدفعي، الخميس، بين قوات الجيش والحوثيين، في مدينة تعز، جنوب غربي البلاد.

وفي تصريح للأناضول، قال العقيد عبد الباسط البحر، نائب المتحدث باسم قوات الجيش الوطني في تعز، إن “الحوثيين حاولوا مهاجمة مواقع للجيش الوطني في محيط القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات (شرق المدينة)، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة انتهت بصد الهجوم”.

  وأضاف أن الاشتباكات أدت إلى “مقتل جندي في الجيش وجرح آخرين، مع سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين وحلفائهم”، دون ذكر رقم محدد.

  وتزامنت الاشتباكات، طبقا للمتحدث العسكري، مع “تبادل للقصف المدفعي بين الجيش اليمني والحوثيين، مع غارات جوية من التحالف على مواقع الحوثيين في تلة السلال المطلة على القصر الجمهوري”.

  وصرح البحر بأن “قوات الجيش تستعد حاليا لتطهير مدرسة محمد علي عثمان، شرقي تعز، من الحوثيين، والتي تعتبر ثكنة عسكرية كبيرة، مع محاولة التقدم في مواقع أخرى قريبة من القصر الجمهوري”.

  ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحوثيين. ومؤخرا تمكنت قوات الجيش اليمني من التقدم الميداني في الجبهة الشرقية لتعز، وسيطرت على عدة مواقع مهمة، منها معسكر التشريفات والقصر الجمهوري ومباني البنك المركزي.

  وتشهد اليمن، منذ خريف العام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي “الحوثي” والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح من جهة أخرى؛ مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، فضلا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

  ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي، بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي، بعد سيطرة خصومه على العاصمة ومناطق حيوية أخرى من البلاد.

شنت مقاتلات تابعة للتحالف العربي، بقيادة السعودية، ليل الأربعاء وصباح اليوم الخميس، غارات مكثفة على مواقع لمسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيون) في الشريط الساحلي غربي اليمن، غداة استهداف سفينة حربية إماراتية تابعة للتحالف، وفق مصادر محلية.

وقالت مصادر محلية للأناضول، طلبت عدم نشر أسمائها، إن الطيران شن 5 غارات على جبل نابضة في مديرية المخا، وأطراف منطقة يختل، التي يعتقد أن المسلحين الحوثيين انطلقوا منها لمهاجمة السفينة الإماراتية.

كما شن الطيران 3 غارات على جبال العُمري في مديرية ذوباب قرب مضيق باب المندب على البحر الأحمر، وغارتين على مواقع عسكرية للحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، في مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، حسب مصادر عسكرية.

وأعلن التحالف العربي، في بيان صباح اليوم، أن السفينة التي استهدفها الحوثيون فجر أمس، هي إماراتية، موضحًا أن استهدافها تم بـ”صاروخ موجه” أطلقته “مليشيا الحوثي”.

وفيما قال إن الهجوم لم يسفر عن أي أضرار مادية في السفينة، أفاد بإصابة شخص واحد من طاقمها، وأضاف أنه “تجري عملية متابعة دقيقة للحادثة، وتعقب منفذيها”.

وكانت السفينة الإماراتية، وفق البيان، تغادر ميناء المخا على البحر الأحمر، الواقع تحت سيطرة القوات الحكومية والتحالف العربي.

ويشن الحوثيون هجمات على مدينة المخا، وما يزالون يسيطرون على سلاسل جبلية شمالها، وجبال العُمري في ذوباب، ما يجعلهم يهددون السفن في المياة الإقليمية.

ويسيطر مسلحو الحوثيين وصالح، المتهمين يتلقي دعم عسكري إيراني، بقوة السلاح على محافظات يمنية، بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014، ما دفع التحالف العسكري العربي إلى التدخل، يوم 26 مارس/ آذار 2015، بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لمنع هؤلاء المسلحين من السيطرة على كامل اليمن.

وأودت الحرب في اليمن حتى الآن بحياة أكثر من 10 آلاف شخص، أغلبهم مدنيون، وجرحت عشرات الآلاف، وشردت قرابة 3 ملايين من أصل 27.4 مليون نسمة، وفق منظمة الأمم المتحدة.

المصدر - الأناضول
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-06-15 2017-06-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة