ترامب يعلق على حادث قتل رجلين دافعا عن مسلمة محجبة

الإحاطةآخر تحديث : الثلاثاء 30 مايو 2017 - 10:57 صباحًا
ترامب يعلق على حادث قتل رجلين دافعا عن مسلمة محجبة

أدان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقتل رجلين طعنا أثناء دفاعهما عن امرأتين إحداهما مسلمة محجبة، هاجمهما رجل معروف بميوله العنصرية في مدينة بورتلاند الأمريكية.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر: “الهجمات العنيفة في بورتلاند الجمعة غير مقبولة. الضحيتان كانا يقفان في وجه الكراهية وعدم التسامح. صلواتنا لهما”.

The violent attacks in Portland on Friday are unacceptable. The victims were standing up to hate and intolerance. Our prayers are w/ them.

— President Trump (@POTUS) 29 мая 2017 г.

ويرى خبراء أن تغريدة ترامب تأتي بعد تزايد الضغوط على الرئيس لإدانة الجريمة التي راح ضحيتها الرجلان اللذان وصفهما الإعلام المحلي بـ”الأبطال”.

وقتل ريكي جون بيست (53 عاما) وتاليسين نامكاي ميشي (23 عاما) نحرا الجمعة على يد رجل كان يوجه الشتائم لشابتين إحداهما محجبة، بينما كان الجميع على متن “ترامواي” (حافلة ركاب) في مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون على الساحل الغربي للولايات المتحدة.

كما طعن شخص ثالث هو ميكا فلتشر (21 عاما) أيضا من المهاجم نفسه، ولا يزال في المستشفى، إلا أن حالة مستقرة.

وأعلنت شرطة بورتلاند أن القاتل يدعى جيريمي كريستيان (35 عاما) وقد اعتقل ووجهت إليه تهمة القتل، وتبحث في ما إذا كان تحرك بدوافع “إيديولوجية متطرفة”.

ورجحت تحقيقات سابقة أن القاتل ينتمي لمجموعات عنصرية تؤمن بتفوق العرق الأبيض، ونشرت صور لناشطين على مواقع لتواصل وهم يؤدون التحية النازية خلال تجمع في بورتلاند الشهر الماضي.

وكرمت بلدية مدينة بورتلاند الأمريكية “البطلين” اللذين تعرضا للطعن حتى الموت، خلال حمايتهما فتاتين إحداهما محجبة تعرضتا لاعتداء لفظي من متطرف مناهض للإسلام.

وأشاد رئيس بلدية بورتلاند كريستوفر دوغلاس بالضحيتين، ريكي بيست (53 عاما) وتاليسين ميش (23 عاما)، علما أن شخصا ثالثا وهو ميكا فليتشر (21 عاما) أصيب كذلك في حادث الطعن.وكتبت والدة الضحية ميش، تخاطب روح ابنها على حسابها بموقع “فيسبوك”: “كنت بطلا وستبقى بطلا. كنت نجما ساطعا، أنا أحبك إلى الأبد”. وكان ميش تخرّج العام الماضي من الكلية وحصل على درجة البكالوريوس في الاقتصاد. أما الضحية الآخر فقال عنه عمدة مدينته إنه من المحاربين القدماء وموظف بالمدينة. وأضاف “هذان الرجلان بطلان، لقيا حتفيهما نتيجة أعمال عنف عنصرية مروّعة”. وجاء الهجوم في أول أيام شهر رمضان، على يد جيريمي جوزيف كريستيان (35 عاما)، المعروف بتقربه من النازيين الجدد وكرهه للمهاجرين، كما تشير منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي.

واحتجز كريستيان في السجن للاشتباه في ارتكابه جرائم قتل والشروع في القتل والتخويف وحيازة سلاح، حيث اعتقل بعد وقت قصير من الهجوم. وسيمثل في أول جلسة محاكمة الثلاثاء القادم.

وكان المهاجم ردد عدة كلمات تضمنت خطاب كراهية ولهجة عنصرية قبل تنفيذ جريمته على متن قطار الضواحي.

وأكدت ديجوانا هدسون، والدة إحدى الفتاتين، أن المهاجم بدأ في ترديد عبارات عنصرية بمجرد أن رأى الفتاتين. وتابعت “ابنتي أمريكية أفريقية كانت مع صديقة لها ترتدي الحجاب. وقال يجب على المسلمين أن يموتوا”.

المصدر - وكالات
رابط مختصر
2017-05-30 2017-05-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة