وساطة كويتية لحل الأزمة بين قطر ودول الخليج.. فهل تنجح في التوصل لتسوية جديدة؟

الإحاطةآخر تحديث : الأحد 28 مايو 2017 - 12:02 مساءً
وساطة كويتية لحل الأزمة بين قطر ودول الخليج.. فهل تنجح في التوصل لتسوية جديدة؟

حاولت الكويت التوسط لحل الخلاف الخليجي مع قطر ، بإرسال النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، للقاء أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وشهدت العلاقات بين قطر ودول الخليج خلال الأيام الماضية توترًا كبيرا بسبب نشر الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية الرسمية تصريحات لأمير قطر ينتقد فيها دول الخليج ويشيد بإيران وإسرائيل وحركة حماس، إلا أنها قالت بعد ذلك إن موقعها الإلكتروني تعرض للاختراق، في وقت متأخر يوم الثلاثاء.

لكن وسائل إعلامية اماراتية وسعودية قامت بنشر التصريحات طوال يوم الأربعاء مما أثار غضب الدوحة وتسبب في حرب كلامية بوسائل الإعلام الخليجية، ليس ذلك فحسب إنما قامت بعض الدول العربية والخليج بحجب مواقع قناة شبكة “الجزيرة”، والصحف القطرية.

هذا التصعيد الخليجي ضد قطر خلق حالة من الاحتقان الشديد تجاه الدوحة ما دفع دولة الكويت إلى إرسال رئيس مجلس الوزراءها للقاء أمير قطر ، لمناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بحسب وكالة الأنباء القطرية” قنا”.

وتأتي زيارة وزير خارجية الكويت للدوحة بعد ساعات من تصريح لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش في تغريدة على تويتر “في محيط إقليمي مضطرب لا بديل عن وحدة الصف الخليجي والسعودية عمود الخيمة فلا استقرار دونها ولا موقع عربي أو دولي إلا معها”.. وساطة لعدم التصعيد

وكان مسؤول خليجي قال لرويترز، مساء الخميس الماضي، إن أمير الكويت عرض أثناء محادثة هاتفية مع أمير قطر، التوسط باستضافة محادثات لضمان عدم تصعيد الخلاف.

وكان نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، قد أكد في تصريحات صحافية، “أن بلاده لن تتوانى في التقريب بين وجهات النظر بين الأشقّاء”.

وأكد المسؤول الكويتي أن “منظومة مجلس التعاون صلبة، وقادرة على مواجهة الظروف الصعبة بحكمة قادتها، التي تمكّننا من احتواء أي تداعيات سلبية لهذه التطورات”، مشيرًا إلى “أننا نعيش فترة تجديد مسيرة مجلس التعاون”.

ووصف تصريحات وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، التي وردت خلال المؤتمر الصحافي، وتوضيحه لموضوع اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية، بـ”الإيجابية”.

وقال الجارالله: “قرأت تصريحات وزير الخارجية القطري بإيجابية كبيرة”، مشيرًا إلى أن “كل دول مجلس التعاون تسعى إلى تعزيز وتطوير مسيرة المجلس”.

يشار إلى أن وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قال الخميس، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الصومالي، إن “دولة قطر تتمتّع بعلاقات وديّة وأخوية مع دول الخليج”، مشيرًا إلى أن “مصيرنا واحد، ونتأثّر جميعنا بالأزمات التي تحيط بنا في المنطقة”.

تسوية جديدة

ورغم ذلك، طبيعة علاقات الدول الخليجية، تثير تفاؤل بعض المحللين حول إمكانية الوصول إلى تسوية جديدة.

وكتب المحلل السياسي الإماراتي عبد الخالق عبدالله في تغريدة على حسابه بتويتر: “أتمنى ان تنجح الدبلوماسية الكويتية في مساعيها الحميدة لتهدئة النفوس وتجاوز الخلافات ووضع حد للمهاترات وتأكيد أن خليجنا دائمًا واحد موحد”. وهنا يطرح سؤال نفسه هل تنجح الكويت في رأب الصدع الخليجي ، وحل الخلافات الخليجية القطرية؟

المصدر - التقرير
رابط مختصر
2017-05-28 2017-05-28
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الإحاطة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الإحاطة